RSS

عيرتني

12 Oct

عيرتني بالمرض وهو أبتلاء …… من الله وصبرا وأختبار.

وزادت على قلبي العناء ….. وظنت بفعلها قامت بالأتنصار.

وبدل أن تضيف الحنان زادت الجفاء …. ولم تعطي للماضي اي أعتبار.

بكيت وبكيت حتى سالت الدماء ….. ولا يوجد من يمحي دموع الأحرار.

خدعت ولم أجد بقربها أي وفاء … مشاعري لم تجد حلا سوا الأنتحار.

لتمحي ماضيا وتبين الحق من العداء …. ياوردة تحمل الكثير من الشوك والدمار.

مرض الجسم ليس عيبا بقدر مرض العقل والغباء …. الفرق هنا الأول يجلب الأحترام والثاني بجلب الأحتقار.

تساقطت أوراق الأشجار ألما وأختفى الظل عن الفقراء …. وأنطفأت شموع الأمل وتهاطلت الأمطار.

عتبي على دمع سقط منهمرا بلا حياء …. حرقتا على شخص لايكتم الأسرار.

الشمس غابت خجلا وأستياء ….. والقمر أستاء من تشبيهكي به وأنهار.

وسلامتكم علي الشهاب

Advertisements
 
Leave a comment

Posted by on 2012/10/12 in شعر

 

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: